يد تريد بيع الآثار وأخرى تظيق الخناق على السكان ، في النجف .

تقرير – فلاح العرداوي – النجف

بعد المطالبات من جهات عديدة منها اللجنة الشعبية لحماية الاثار والتراث في العراق للحكومة المحلية في محافظة النجف الأشرف والدوائر ذات العلاقة ، الاثار والبلدية والتخطيط ومديرية هيئة الاستثمار وذلك لوجود مساعي اعطاء منطقة أثرية والتي تحتوي على مقبرة لقساسنة المسيح والذي يرجع تأريخها إلى الاف السنين و المنقبة من مديرية الاثار والتراث الواقعة في منطقة ( حصوة البركات مقاطعة ١١و١٢ و ١٣ البركات ) في شمال قضاء المناذرة في محافظة النجف الأشرف و أعطائها كفرصة استثمارية لإنشاء مجمعات سكنية عليها ، فهل هذه الإجراءات والمساعي مسموح بها قانونياً وهل هناك من يحافظ على تطبيق القانون في البلد الذي سن القوانين للبشرية وهل هناك من يستطيع ان يحمي الاثار من الافات المتسلطة والتي همها كسب المال فقط ، هل هناك في الحكومة المحلية في النجف ان يحافظ على الاثار والتراث لانها هوية الشعب ودليله بأنه هو صاحب هذه الارض .

ومن جانب آخر تعالت الصيحات من اصحاب البيوت المجاورة للمنطقة الأثرية والذين يطالبون الحكومة المحلية في النجف ، التوقف من الإجراءات التعسفية والقاسية التي تتخذها الجهات الحكومية بحقهم في عدم اعطائهم الأراضي الذي يسكنون عليها وهم يسكنون فيها منذ الأجداد ويرجع تأريخ سكناهم إلى عام ١٨٠٠ والان محاربين من قبل دائرة الاثار والبلدية لايستطيعون ان يؤهلوا بيوتهم او حتى طلاء جدار او زرع شجرة ،ورفعة عليهم دعاوي قضائية من قبل تلك الدوائر والان لايعرفون مصيرهم وما هو مستقبل اولادهم من بعدهم ولماذا لا تسجل البيوت الذي يسكنوها باسمائهم علماً لقد تم تنقيب بيوتهم من قبل دوائر الاثار ورفعة التقارير بأنها خالية من الاثار ، فما هو مصير هؤلاء السكان فهل هناك مسؤول عن ذلك في الحكومة المحلية في النجف نحتاج لإصلاح هذا آلوضع أسوة بباقي الإصلاحات الجارية بالمحافظة ، ونحن نرى إصلاح البيوت أولى من إصلاح أماكن اخرى .

بعد اجراء جولة إعلامية من قبلنا في المنطقة تجمعوا اهل المنطقة يشكون حالهم ومصيرهم المجهول إلى الحكومة المحلية في النجف الأشرف .

Admin

Admin

فريق إعلامي من خريجو كليات الإعلام نشر الاخبار بدقة و حيادية و مصداقية التوثيق اليومي لأخبار العراق وأحداث الوطن العربي والعالم من خلال وسائل الإعلام